عجائب الدنيا السبع القديمة وما تبقي منها

محتويات الموضوع :


    قام قدماء اليونانيون بفتح معظم الدول في الزمن القديم وبالتحديد بالقرن الرابع ميلادياً، لذا قام السياح من اليونان بزيارة كل دول العالم وتعرفوا على حضارتها، كالحضارة الفارسية والبابلية وأيضاً الفرعونية، وقاموا بتسجيل وتأريخ كل الأماكن التي زاروها وتستحق زيارة العالم لها ومن هنا أتى مصطلح عجائب الدنيا السبعة القديمة، وقد عرَّفها اليونانيون باسم " ثيماتا " وهو مصطلح معناه المكان الذي يجب أن يتم زيارته وفي هذا المقال سوف نتعرف على عجائب الدنيا السبع القديمة بالتفصيل من خلال موقع الفهرس فهيا بنا نقرأ هذا المقال الشيق.

    حكايات عجائب الدنيا السبع القديمة

    • عجائب الدنيا السبع ذكرها العديد من المؤرخين في كتبهم منهم المؤرخ البيزنطي " فيلو " بكتابه " عجائب الدنيا السبع " وأيضاً المؤرخ " كاليماخوس القوريني " وغيرهم الكثير من المؤرخين، ورغم أن تلك العجائب شاهدة على العظمة التي فعلها الإنسان وكيف أنه كان مبدع.
    • لكنها أيضاً شاهدة على يد الإنسان المدمرة، لأن معظم ما سوف نذكره من عجائب مهدد بالاختفاء ومنها الذي اختفى بالفعل.
    • والعجيب أن الشيء الوحيد الباقي منها هو الهرم الأكبر فقط بمصر.
    وسوف نستعرض معكم كل عجيبة من عجائب الدنيا وحكايتها الشيقة وهى كالتالي :

    1- التمثال الخاص بزيوس والموجود في أوليمبيا

    • قام بنحت هذا التمثال أبرع النحاتين في وقته وهو " فدياس " النحات اليوناني العالمي، وقد قام بعمله بالقرن الخامس وذلك حتى يكرم الإله زيوس أحد آلهة اليونانيين القدماء، فقام بتصويره كملك يجلس على عرشه وقام باستخدام العاج والذهب لعمل هذا التمثال، وقد بلغ طوله اثنا عشر متراً.
    • ولعل السبب في أن يكون التمثال بهذا الطول هو أن يرعب من يراه داخل المعبد، لكن هذا التمثال قد تم انتقاده بشدة بسبب أن النحات لم يكن مدرك الأبعاد الصحيحة لهذا التمثال، فكان يبدو لضخامة طوله واقفاً وليس جالساً، وبعد أن تم نقل التمثال إلى " القسطنطينية " دُمر بالكامل ولم يبقى منه أثر، وذلك بسبب ظهور الدين المسيحي وحرمة العبادة الخاصة بالأوثان، كما حدث زلزال ساعد على تدميره بالكامل.

    2- الضريح الخاص بالملك ساتراب موسولوس بتركيا

    • تم بناء هذا الضريح الذي يخص الملك الفارسي وتم وضعه بمدينة " هاليكارناسوس " التركية، وهى كانت العاصمة التي يعيش فيها هذا الملك، وتم بناء هذا الضريح نزولاً على رغبة زوجته التي أرادت أن تجعل من هذه العاصمة عاصمة لا يوجد لها نظير بالعالم أجمع.
    • وقد توفي الملك وقامت زوجته بوضع جثته في هذا الضريح، وبعد مرور سنتين توفيت أيضاً ودفنت معه في نفس المكان، وقد قام أربعة من النحاتين العظماء بنحته وزخرفته بعد أن تم دفن الملكة والملك فيه حتى يخلدوا ذكراهم، لكن حدثت عدة زلازل متتالية دمرت هذا الضريح بالكامل وتفكك وتم استخدام كل الحجارة الخاصة به لبناء القلعة التي تسمى " بودروم ".
    • وكل ما تبقى من هذا الضريح حجارة فقط، أما عن شكل الضريح فكان يتكون من ثلاث طوابق الطابق الأول منه به القاعة التي تتميز بضخامة حجمها والمصنوعة من أفخم أنواع الرخام الأبيض، ثم يأتي الدور الثاني ويتكون من ستة وثلاثون عامود يرفع الدور الأول عن الدور الثاني والذي يأخذ شكل الهرم.
    • أما القاعة الأخيرة فيوجد بها تمثال تم تصميمه على شكل عربة يقوم بجرها أربعة من أقوى الخيول، أما القاعة الخاصة بالضريح فيوجد ممر ينتهي إلى الغرفة التي تم ملئها بكنوز من الألماس والذهب والفضة والزمرد وكل الأحجار الكريمة وتم دفن الملك مع هذه الكنوز وكذلك زوجته بداخل تابوت مصنوع من رخام أبيض مُطَعم بالزمرد والياقوت والألماس أيضاً، وقد تم كتابة مجموعة كبيرة من الأساطير التي تحكي بطولة الملك في المعارك.

    3- التمثال الخاص برودس الموجود باليونان

    • هو تمثال يمثل رجل تم صنعه لتكريم الإله " هليوس " الذي كان يرعى جزيرة رودس باليونان، وقد تم عمله بعد أن نجحت هذه الجزيرة في أن تدافع عن نفسها ضد غزو قام به زعيم مقدوني يدعى " ديميتريوس "، وبعد القضاء عليه كانت الغنيمة التي تركها كبيرة جداً وهى عدد كبير من الأسلحة، وبالمبلغ الذي تم بيعها به قاموا بعمل هذا التمثال.
    • لكن في عام مائتين وستة وعشرون فبل الميلاد حدث زلال في المنطقة دمر التمثال بالكامل، وعن شكل التمثال فهو عبارة عن تمثال يبلغ طوله مائة وعشرة قدم يقف على قاعدة مكسوة بالبرونز، وبعد أن تم تدميره تم بيع أنقاضه لأحد تجار اليهود الذي أخذه وصهر كل مكوناته وباعها.
    اعرف المزيد :. حقيقة قبر سيدنا ادم عليه السلام اين يقع ؟؟؟

    4- هرم خوفو أكبر هرم بمصر

    • يعد هرم " خوفو " الموجود بمصر هو من أفضل وأعظم الضروح الموجودة في العالم أجمع، قام ببناء هذا الهرم الملك خوفو كقبر يدفن فيه بعد موته، ويوجد الهرم بمحافظة الجيزة وقد أخذ عشرون عاماً لبنائه، وهو الأقدم في عجائب الدنيا السبعة القديمة على الإطلاق.
    • وقد قام ببنائه أكثر من ثلاثمائة وستون ألف رجل، وتم استخدام اثنان مليون وثلاثمائة ألف حجر يزن كل حجر منهم اثنان طن، والارتفاع الخاص بالهرم يصل إلى أربعمائة وثمانون قدم أي مائة ستة وأربعون متر، وقد تم تصنيفه على أنه من أطول وأفضل الأبنية الموجودة على وجه الأرض التي قام ببنائها إنسان وظل هذا التفضيل لمدة أربعة آلاف عام حتى الآن.
    • وهذا الأثر العظيم يعتبر هو الذي لا يزال موجود حتى الآن وسَلِم من أي تدمير حتى الآن، كما يعد من عجائب الدنيا السبع القديمة والجديدة.

    5- حدائق بابل المعلقة الموجودة بالعراق

    • بنيت هذه الحدائق بناءاً على أمر من الملك " نبوخذ نصر البابلي " وذلك حتى يهديها إلى زوجته التي كانت دائماً تشعر بالحنين إلى جمال بلادها والطبيعة الخاصة بها، وقد مدح هذه الحدائق أحد المؤرخين بجزيرة صقلية وقال عنها أنها تحفه تصور طائرات نباتية، وروعة جمالها في أن تلك النباتات تسقي نفسها بنفسها.
    • وحدائق بابل المعلقة عبارة عن مجموعة من المدرجات الصخرية التي تأخذ شكل تدريجي حتى يصل ارتفاعها إلى أكثر من اثنان وعشرون متراً، ويمكن تسلقها بسلسلة من السلالم، وفي كل مدرج منها يوجد كل أنواع الزهور والخضروات الصيفية والشتوية والأعشاب التي من الممكن أن توجد على وجه الأرض.
    • وتم بناء هذه الحدائق خلال الفترة من خمسمائة اثنان وستون إلى ستمائة وخمسة قبل الميلاد أي استغرق بنائها إثنين وأربعون عاماً، وكانت تسقى من " نهر الفرات " وكان بها 8 بوابات المعروف منها بوابة " عشتار "، وقد تم تدمير هذه الحدائق بسبب زلزال قوي قد دمرها بالكامل.
    • وقد أثير اختلاف بين المؤرخين عن أنها كانت موجودة أصلاً مستندين إلى أن المؤرخ " هيرودوت " لم يذكر عنها شيئاً في كتبه، لكن الذين أكدوا وجودها استندوا إلى أن تم ذكرها في كتابات أخرى مثل كتابات المؤرخ " فيلو " وغيره.

    6- المعبد الخاص بأرتيميس الموجود بتركيا

    • تم بناء هذا المعبد تحت رعاية الملك " كرويسوس " وهو يوجد بجبل " أفسس " والذي يطلق عليه حالياً جبل سلجوق تخليداً للملكة " أرتميس " والمدة التي استغرقها بناء هذا المعبد مائة وعشرون عام، وعرضه يبلغ مائتين خمسة وعشرون قدم، وبه أعمدة يبلغ عددها مائة وسبعة وعشرون عمود.
    • وقد استغرقت فترة بنائه مائة وعشرون عام، لكن تم تدميره بالكامل في يوم واحد بسبب مواطن يدعى " هيروستراتوس " لأنه قام بإشعال النار بالمعبد من أجل أن يشتهر بين الناس، وقد كان هذا المعبد في ذلك التوقيت يعَد من أروع المعابد عظمة، وقد قام " الإسكندر الثاني " بإعادة بنائه لكن أهل جبل " أفسس " رفضوا ذلك تماماً.
    • وبعد وفاة الملك تم بناء المعبد مرة أخرى لكن بحجم صغير وتم تدميره إلى حد ما بعد أن تم غزو اليونان من " القوط " والتدمير الكلي له كان من المسيحيين في القرن الرابع، لكن في العصر الحديث قامت مجموعة من علماء الآثار بجمع بعض أحجاره واحتفظوا بها بمتحف ببريطانيا.

    7- منارة الإسكندرية الموجودة بمصر

    أمر ببنائها الملك " بطليموس الأول " وتم الانتهاء من هذا البناء في عام مائتين قبل الميلاد، وكانت تحتل المركز الثالث من حيث طولها بعد الأهرامات ومعبد " أرتيميس " ومن أهم ما تتميز به منارة الإسكندرية أنها قادرة على عكس أشعة الشمس من خلال المرايات الموجودة بها.
    وكانت في الليل يتم إضاءتها بالنار، وما يميزها أن أي إنسان يستطيع أن يراها حتى ولو كان يبعد عنها بخمسة وثلاثون ميل أي بما يعادل سبعة وخمسون كيلو متر، أما عن شكلها فقاعدتها من النوع المربع وارتفاعها يأخذ شكل ثُماني ووسطها دائري، وقد تم تدميرها بالكامل بسبب مجموعة متتالية من الزلازل أدت إلى اندثارها بشكل كبير، وبمكانها الآن توجد قلعة " قايتباي " التي تم بنائها ببعد أحجار منارة الإسكندرية القديمة.
    قدمنا لكم أعزاءنا القراء معلومات قيمة عن عجائب الدنيا السبع القديمة وحكايتها والهدف من بنائها، ففضلاً وليس أمراً قم بنشر المقال حتى تنتشر المعلومة ويتثقف الجميع.

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية