كيف تعرف أنك محسود أو مصابا بالعين والعلاج بسهولة

محتويات الموضوع :


     كيف تعرف أنك محسود أو مصابا بالعين والعلاج بسهولة ، كثيرا ما نلاحظ علي احدهم تغير مفاجئ للأسوأ، أو خسارة تجارية أو الإصابة بأكثر من مرض معا مفاجأة وفي آن واحد، وسرعان ما نطلق عليه  أنه   محسود أو مصابا بالعين وأصبح كل من الحسد والعين هو التشخيص الغالب علي أي تغير سيء يطرأ علي الشخص ويبدل حاله من أحسن الأحوال إلي أكثرها سوءا في جوانب حياته المختلفة من هنا كان لابد من التوضيح الشامل والدقيق من خلال موقع الفهرس لأعراض الحسد والعين المختلفة، والتي لابد من توافر أكثر من عرض منها، فلا يصح أن يعاني الإنسان من عرض أو اثنين ثم   يدعي فورا أنه مصاب بالعين أو الحسد.

    ما لفرق بين الحسد والعين؟

     لا يوجد فرق شاسع بين أعراض كلا من الحسد والعين، فأعراض كلا منهما متشابهة، ولكن الاختلاف يكمن في :
    • أعراض العين تكون أكثر في حدتها عن أعراض الحسد.
    • كذلك طريقة الإصابة بكل منهما، فالعين شرط أساسي فيها أن يكون العائن في مواجهة الشخص كي يصيبه بالعين، أما الحسد فلا يشترط ذلك، فقد يسمع أحدهم  عن ثراء فلان ومكانته المرموقة فيحسده.
    شاهد ايضا :. فوائد الرمان لجسم الإنسان وعلاجه الكثير من الأمراض ووقاية من مرض السرطان
    آخر ملوك حمير في اليمن والجزيرة العربية

    أعراض الإصابة بالعين والحسد

    • الشعور المفاجئ بالموات أو اقتراب الأجل، دون سبب واضح كأن يسمع عن موت أحدهم أو سماع موعظة عن الموت.
    • الشعور برغبة ملحة في البكاء الشديد بدون سبب.
    • الكسل الشديد ، وعدم القدرة علي ممارسة المهام اليومية.
    • تبلد شديد في المشاعر، فلا يمكنه التعبير عن حزنه حتي عند حدوث ما يستلزم الحزن، كذلك لا يستطيع التعبير عن سعادته حتي في المناسبات التي تستدعي الفرح.
    • عدم القدرة علي البكاء، مهما حاول البكاء لا يستطيع.
    • انقطاع تام ومستمر للأحلام  التي كان يراها بشكل يومي أومن فترة لأخرى.
    • النسيان الشديد، فقد ينسي أمورا يؤدي نسيانها إلي حدوث كوارث أو حرائق، كأن يشعل الموقد ويتركه مشتعلا،  أو فتح أنبوب الغاز وتركه، ويتكرر النسيان عند المصاب بالعين كثيرا.
    • تدني شديد في المستوي المهني أو العلمي، فيهمل في عمله أو دراسته، بعدما كان متفوقا فيهما، فيصبح فجأة مهملا لذلك كله.
    • التثاؤب المستمر عند الصلاة وقراءة القرآن، ولا ينقطع التثاؤب حتي يتوقف عن الاستماع للقرآن أو قراءته.
    • الاكتئاب المفاجئ بدون سبب واضح، فتضيق الحياة مرة واحدة أمامه رغم سعتها في الواقع.
    • الشعور بالحرارة الشديدة التي تسري    في جسد المصاب بالعين حتي لو كان الجو باردا أو معتدلا.
    • الشعور بكثرة الغازات في البطن دون سبب عضوي، كأن يكون مصابا بالقولون وغيره.
    • كثرة السرحان والانفصال عمن حوله لفترات طويلة.
    • كثرة التعرق بشكل مفاجئ.
    • الشعور بآلام في الظهر والجانبين يأتي علي هيئة وخز فيهما.
    • كذلك يصبح غير قادر علي النوم ليلا، ويعاني من الأرق.
    • فقدان تام بثقته بنفسه، ويشعر بأنه شخص سيئ لا فائدة من وجوده
    • آلام متفرقة في مفاصل الجسم، دون سبب مرضي.
    • الصداع المستمر رغم استمرار أخذه للمسكنات، وتأكيد الطبيب له بعدم وجود سبب عضوي يسبب الصداع كضعف النظر والتغذية الغير جيدة.
    • إذا قرئ عليه آيات العين والرقية الشرعية، يضيق بها وتدمع عينه من دون بكاء فلا يستطيع البكاء، وهي من أقوي وأبرز أعراض الإصابة بالعين والحسد

     آيات العين التي تقرأ هي:-

    • أول سورة تبارك حتي قوله تعالي (...ينقلب إليك البصر وهو حسير)
    • قراءة ( وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر..) من سورة القلم.
    • قراءة ( وقال يا بني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة...) من سورة يوسف.
    • قراءة سورة الفاتحة
    • قراءة سورة الإخلاص، والمعوذتين
    • قراءة آية الكرسي، وآخر آيتين من سورة البقرة

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية