دولة السلاجقة العظام كيف بدأت وكيف سقطت

محتويات الموضوع :


    دولة السلاجقة العظام هي واحدة من أعظم الدول الإسلامية التي وجدت في إقليم وسط آسيا، حيث سجلت دولة السلاجقة العظام تاريخا مشرفا في الحروب الصليبية والدولة العباسية، بالإضافة إلي موقفها المشرف في الصراع الإسلامي مع الدول البيزنطية، ونتعرف اليوم من خلال موقع الفهرس علي قصة تأسيس دولة السلاجقة العظام وأبرز ملوكها ودورها في تاريخ الإسلام، وكيف سقطت في النهاية.

    تأسيس دولة السلاجقة العظام

    • تم تأسيس دولة السلاجقة العظام خلال القرون الوسطى في عام ١٠٣٧ علي يد "السلاجقة" وهم أحد سلالات الأتراك التي يرجع أصلها إلي قبيلة تسمي " قنق" وهي قبيلة تركية تنتمي إلى الأتراك "الأوغوز"
    • ويرجع الفضل في تأسيس دولة السلاجقة العظام إلي " طغرل بك" حفيد " سلجوق" وذلك عندما قاد معركة " داندقان" ضد الدولة "الغزنوية" بإقليم خراسان الكبرى، وانتهت الحرب بانتصاره والحصول علي مدينة نيسابور ومدينة مرو في عام ٤٢٩ه‍- ١٠٣٧م، وأدت تلك المعركة إلي سقوط هيبة دولة الغزنويين، والقيام الحقيقي للدولة السلجوقية.
    • واصل "طغرل بك" حروبه نحو الغرب وذلك بعد تأمينه لخراسان، واتجه لمحاربة الدولة " البويهية" في بلاد العراق وإيران، وقد سهل الأمر عليه في انتزاع بغداد عندما طلب منه الخليفة العباسي " القائم بأمر الله" نجدته، وبذلك قضي "طغرل بك" علي الدولة البويهية والتي كانت تعد من أقوي الدول في بلاد فارس والتي استمرت نحو قرن ونصف.
    • بعد ذلك توفي " طغرل بك"، وورث الحكم من بعده " ألب أرسلان" ابن أخيه، وواصل ألب أرسلان طريق عمه طغرل في توسعة الدولة السلجوقية، فخاض حربا مع الدولة البيزنطية وانتصر فيها، واستطاع انتزاع أرمينيا وجورجيا ومعظم بلاد الأناضول وذلك في معركة "ملاذكرد" في عام ٤٦٣ه‍- ١٠٧١م، واستطاع بعدها أن يمد حدود الدولة البيزنطية حتي سواحل " بحر إيجة"
    • وبعد مرور بضعة سنوات علي حروب ألب أرسلان مع الدولة البيزنطية، توفي ألب أرسلان وورث الحكم من بعده ابنه " ملك شاه" والذي استمر في توسعة مساحة الدولة البيزنطية بعد أبيه، حيث ضم إليها بعض من بلاد الشام ومن ضمنها مدينة "القدس"
    • توفي ملك شاه وكانت وفاته بداية عصر الضعف والانهيار العسكري لدولة السلاجقة العظام، وكان قد ظهر في أواخر عهده جماعة يطلق عليها " الحشاشين" والذين قد سببوا الكثير من الفساد والاضطرابات في شمال إيران، كذلك خاضت الدولة السلجوقية حروبا مع الصليبيين وقد خسر السلاجقة الكثير من المعارك فيها، كما فقدوا خلال تلك الحروب الصليبية الكثير من أجزاء الدولة السلجوقية بما فيها بلاد الشام ومعظم بلدان الأناضول.
    اقرا ايضا :. قصر الحمراء يحكي تاريخ الأندلس الشامخ
    أسباب انتشار الفاحشة في المجتمعات الحديثة

    سقوط دولة السلاجقة العظام

    بعد تكبد دولة السلاجقة العظام للكثير من الهزائم في الحروب الصليبية، قام الأتراك الأوغوز بالثورة علي السلطان " أحمد سنجر" وقاموا بزجه في السجن، ومن هنا بدأت الدولة في الانهيار والتفكك الفعلي، وسقطت دولة السلاجقة العظام في عام ٥٤٨ه‍- ١١٥٣م.

    وعلي الرغم من سقوط دولة السلاجقة العظام إلا أن العديد من فروع سلالة الدولة السلجوقية تمكنت من البقاء والتوسع في حكم الكثير من البلدان الإسلامية، ومن أبرز هذه الفروع:-

    • سلاجقة دمشق وحلب في بلاد الشام.
    • سلاجقة العراق.
    • سلاجقة الروم في بلاد الأناضول.
    • سلاجقة كرمان في بلاد فارس.

    أبرز أسباب سقوط دولة السلاجقة العظام

    التنافس بين الأمراء السلاجقة علي عرش السلطنة بعد موت السلطان  "ملك شاه"
    عدم قدرة الدولة السلجوقية علي توحيد بلاد مصر والعراق والشام تحت راية الدولة العباسية.
    عدم استطاعة الخلفاء العباسيين لمجابهة القوة العسكرية للدولة السلجوقية.
    حدوث حملات متتابعة هدفها تصفية سلاطين وقادة السلاجقة.
    الحروب الصليبية المتتابعة والتي تكبدت الدولة السلجوقية العديد من الخسائر فيها.
    اعرف اكثر :. من هو قائد معركة حطين وما هي أسباب النصر؟

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية