كيفية التخلص من الخوف عند الأطفال

محتويات الموضوع :


    ينقسم موضوع التخلص من الخوف عند الأطفال إلى 7 فصول وتحمل هذه الفصول الأسباب والتداعيات لذلك الخوف وحلوله وكيفية علاجه وسلامة الأطفال منه وهذا ما سنوضحه بالتفصيل في مقالنا هذا من خلال موقع الفهرس وسنبين كيفية وطرق التخلص من الخوف عند الأطفال.

    الخوف لدي الأطفال

    • تتعرض الأطفال للكثير من بعض المخاوف التي تكون طبيعية، وتختلف كثيراً تلك المخاوف مع اختلاف أعمار الأطفال، ويبدأ ظهور ذلك الخوف لدى الأطفال منذ البداية في حياتهم، حيث انه الكثير من الأطفال يخشوا ان يدخلوا إلى أماكن مظلما او الغرف التي تكون مغلقة، وغالباً عندما تكون الأطفال متواجدة في غرفة مظلما تصر علي ان تضيء الغرفة بالإضاءة.
    • يتضح لنا ذلك الإصرار الكبير عند خلودهم إلى النوم، كما انه أيضاً عندما نري معظم الأطفال لديها تخوف كبير من أصوات الرعد وأحيانا يصل إلى حد الشفق منا عليهم عندما ما نلمس ذلك الخوف في عيونهم، وكذلك أيضاً من أي أصوات غريبة أخرى بمختلف أنواعها، وكل ذلك المخاوف وغيرها أيضاً تنعدم تماماً عندما يكبر الطفل في عمره.
    • ولكنه من الجدير بالذكر بأن من الممكن مساعدة الآباء للأطفال على ان يتغلبوا على هذه المخاوف والقضاء عليها تماماً رغم صغر عمرهم، ويتطلب ذلك الأمر الحكمة في المعاملة والصبر، والتفاهم من جانب الأهل وفي نفس الوقت على الآباء كذلك التفاهم لبعض المخاطر التي تكون مهددة فعلياً لأطفالهم.
    اقرا ايضا :. تعرف علي حرف ومهن الأنبياء عليهم الصلاة و السلام بالتفصيل

    الأطفال وخوفهم بمختلف أعمارهم

    • تتواجد الكثير من المخاوف الطبيعية لدى الأطفال وكما أوضحنا بأنه تختلف ذلك المخاوف مع الاختلافات العمرية للأطفال، ومع حد إدراكه وفهمه للأمور.
    • بعض المخاوف التي تنال من الأطفال في عمر السنتين وفما دون ذلك.
    • الكثير من الأطفال بذلك العمر يخشون الصوت الغريب والغير مألوف بالنسبة لهم، والصوت العالي، والرهبة من انفصالهم عن آبائهم، وخوفهم من الأشخاص الغرباء، وأيضاً من رؤيتهم للمخلوقات والأجسام الكبيرة والغريبة.
    • مخاوف قد تنبثق في عقول الأطفال في عمر ما قبل المرحلة المدرسية والتي تكون في عمر "ما بين الثلاث إلى الست أعوام": وتكون هذه المخاوف من تعرضهم في هذه المرحلة إلى التخوف الشديد  من رؤيته للأشياء التي تكون خيالية وعلي سبيل المثال كالأشباح و الوحوش التي يشاهدها عبرا التلفاز او شاشات الحاسوب عبر الإنترنت أو غيره، والأقنعة، والكائنات والمخلوقات الخارقة التي يرونها.
    • و يكون أحيانا درجات ويختلف من طفل للأخر، وكذلك أيضاً الخوف من الوحدة و، النوم بمفرده وحيداً، وبالأخص ان سمع صوت من الأصوات الغريبة في الليل التي تكون نادرة عليه او لم يسمعها من قبل، كأصوات الرعد، الذي قد يكون واضح مدي خوفه اتجاهه.
    • الخوف الذي يصيب الطفل في عمر المدرسة والذي يكون "ما بين السبع أعوام إلى الست عشو عاماً" في ذلك الوقت من عمر الطفل يبدأ تخوفه من بعض الأشياء التي تكون واقعية مثلا: الخوف من ان يتعرض للجرح او، الإصابة وأيضا خوفه من التحصيل الدراسي و، خوفه من المعلم الغاضب او، الطبيب، ومن الحوادث السائدة الطبيعية او، خوفه من الموت أيضاً.
    • وتتجسد طبيعية خوفه من الحوادث في تخوفه من حدوث الفيضانات والزلازل و، غيرهم من بعض الحوادث الأخرى. ويجب ان نشير لنقطة من النقاط المهمة جداً والتي تتجسد فيها معاناة بعض الآباء وهي تخوف بعض الأطفال من ذهابهم إلى الدراسة.
    • ويكون ذلك بسبب تعلقهم الشديد بالأبوين، مع انعدام الرغبة لديهم في انفصالهم عنهم، كما أنها تشيع ذلك المشكلة عند كثيراً من الأطفال اللواتي يتراوح عمرهم من بين الخمس الي السبع أعوام، ولن ينطبق ذلك علي الطفل الأكبر عمراً لأنه يكون أكثر إدراكاً ووعياً بعض الشيء عن باقي الأطفال الأصغر.
    • وأيضاً من ضمن الأسباب التالية التي تستدعي خوف الأطفال من ان يذهبا الي الدراسة هي معاملة المعلمين التي تكون قاسية وسيئة للغاية والتي يجدوها الأطفال هنالك، او حتي كذلك بعض الزملاء الذين يكونونا غير ودودين ومشاغبين

    دواعي وأسباب الخوف لدى الأطفال

    • الخوف لدى الأطفال له دواعي وأسباب عدة ومن ذلك الأسباب التي تصير خوف الطفل تعرضه لمواقف او أشياء لن يستطيع ان يجد لها تفسير او معرقة ماهيتها، فيشعر الطفل في تلك الحالة بالتهديد له من ذلك الأشياء.
    • وقد نري طفل لا تخفيه بعض الأشياء التي تخيف اخته او أخيه، ما يجده الطفل من بعض ردود الفعل للأخرين اتجاه أي شيء ما، حيث تشعر الأطفال بالخوف عند رؤية ردود فعل الأشخاص الأكبر منهم البالغين اتجاه شيء ما او ان يري طفل مثله عند رؤيته لأسد او ثعبان او أي حيوان يخيفه.
    • رؤية الأطفال لأشياء مروعة او مؤلمة او مخيفة كالحوادث الخفيفة كمشهد مثلا قطة تدهسها سيارة عابرة وطبيعي ان تخيف ذلك المشاهد الأطفال وان تظل عالقة في اذهانهم فهذه النوعية من تلك الحوادث تعلق بذهن الأطفال الي ان يكبروا الي سن البلوغ.
    • عدم الاحترام للأطفال وتجاهل شخصيتهم وانعدامها فان الكثير من الآباء او رب الاسرة ما تخرج منهم بعض التصرفات التي تحس علي تقدم و تقوية شخصية الأطفال او التقليل منها وعدم احترامها بل وتصلهم في بعض الأحيان إلى عدم الاحترام لأنفسهم.
    • ويفقدوا ثقتهم بها لكل ذلك يجيب علي رب الاسرة او الولدين ان يدعما ثقة الأطفال بأنفسهم وتعزيزها بداخلهم ويشعروهم بقيمة ان فسهم حتي تتجنب الأطفال الخوف وتداعياته.
    • ان المشاكل الدائمة في المنزل تعرض الطفل للتوتر وتجعله دائما عرضة للمخاوف وذلك الامر من المشاكل المهمة للغاية التي لابد من الاسرة ان تحلها وتتجنبها وتعالجها ذلك للمحافظة على الأطفال.
    • القلق الذي تعاني منه الأطفال يرجع ذلك الي حد مخاوفهم من بعض الاحداث الماضية ومن منطق خيالهم حيث ان هنالك كثيرا من الأطفال يتم اتصافهم بأصحاب الخيال الجامح الذي يسبب لهم الخوف.
    طالع ايضا :. أسباب انتشار الفاحشة في المجتمعات الحديثة

    النصائح الهامة للآباء

    • من الواجب ان نتعامل مع الأطفال الذين لديهم مشاكل الخوف بأهمية كبيره وان نراعى سن الأطفال ومدى ادراكهم للأشياء وما يجرى من حولهم ومنه هذه النصيحة.
    • ان نقوم على حل المشاكل بحكمه وان نحترم شعور الأطفال عند شعورهم بالخوف وان لا نقوم بالسخرية منهم اومن مصدر خوفهم ومن المهم ان يؤخذ ذلك على محمل الجدية وليس الاستهزاء.
    • وعند تعرض الأطفال للشيء الذى يسبب له الخوف لا يكون تجنب هذا الشيء حل من الحلول للمشكلة وفى نفس الوقت لا نقوم بالزام الطفل علي مواجهة المخاوف التي لا يوجد لديه طاقية حتي يتحملها وانما يقوم بمواجهة الخوف الذى بداخله بالتدريج.
    • من الواجب على الام والأب بتقبل الطفل الذى لديه مشكلة الخوف ونقوم بفهمه بالشكل المنطقي ونعمل على دعمه ونجعله يحس بالطمأنينة والرفع من معنوياته.
    • وان يقوم الام او الاب بالحديث مع الطفل بطريقه هادئة لان من الضروري الكلام في هذه المشكلة او الشيء الذى يصدر منه الخوف وقد يكون عندما نجعل الطفل يحكى ما بداخله والاشياء التي تسبب له الخوف قد يساعد في العلاج من هذه المشكلة والقضاء عليها.
    • ولكن توجد بعض المخاوف التي تكون مطلوبة وجيده في بعض الأحيان وتكون عندما  نقوم بتحذير الطفل ان لا يصاحب الغريب الذى لا نعلم عنه شيء ومن الممكن ان يسبب له الأذى فسوف يدرك الطفل عندما يكبر الحقيقة لهذا الامر ويتعرف الذى جعلهم يقوموا على ذلك الفعل ويكون لديه وعى كافي من خلال هذا الامر لان من الوارد وجود اشخاص غير صالحين في المجتمع وكلما يكبر الطفل يزداد الفهم لديه حول الخيال والحقيقة ويكون السبب وتكون النتيجة للأشياء التي من حوله وفي نهاية الامر المخاوف التي لديه قد تختفى من تلقاء نفسها او يتغلب هو عليها.

    الطريقة الصحيحة التي نواجه بها الخوف

    قد يواجه الأطفال الكثير من المخاوف ومن الحلول المناسبة لها لكى نتغلب عليها فمن الواجب على الام والأب ان يقوموا بتعليم الأطفال كيف يواجه الطفل المخاوف التي يتعرض لها وان يقوموا بتعليم الطفل بعض المهارات التي يقوم باكتسابها التي تجعل منه انسان قادر على مواجهة المخاوف والتحكم في شعور الخوف عنده ومن ضمن هذه المهارات الاتي:.
    • نقوم بالطرق المختلفة بتعليم الأطفال مستوا درجات الخوف التي لديهم من خلال أن نحسب من رقم1 -الى رقم 10 بحيث ان رقم واحد اقل خوف ويكون الرقم 10 من المواقف اكثر خوفا وفى كل مره من هذه المرات يتعرض لمصادر الخوف واذا تم تقييم درجات الخوف في ل مر من المرات مره وراء مره سيجد ان بالتدريج قل شعوره بالخوف.
    • نقوم بتعليم الأطفال عندما يتعرضوا لمصدر من مصادر الخوف بتشجيع انفسهم ان نقوم باستخدام الجمل التي تقوم بتحفيز الأطفال مثل من الممكن ان أي احد يقوم بفعل ذلك وسيكون الامر على ما يرام.
    • نقوم على تعليم الأطفال الاليات والطرق التي تساعد على الاسترخاء منها أن يقوم بأخذ النفس العميق او يقوم الطفل بتخيل نفسه وهو فوق سحابه او يتخيل انه مستلقى فوق شاطئ البحر ونقوم بتعليمه انه كيف له يقوم بخياله ان يحول الوحش المخيف الى الوحش المضحك.

    الوقت الذى نقوم فيه بمعالجة الطفل من الخوف 

    • حينما يجد الوالدين باءنا طفلهم عنده الخوف الذى قد اثرا على حياته سلبا وانه ليس طبيعي وقد ادى هذا الخوف الى تغير في حيات الطفل واثر على نشاطه المعتاد مثل الذهاب الى المدرسة.
    • او لعبه مع أصحابه او يؤثر هذا على نومه او عند تعرض الطفل لإجهاد كبير ففي هذا المرحلة فمن الازم علينا فعله بإخذ الطفل الي الطبيب النفسي المخصص لمعالجة هذه الحالات.

    كيفية معالجة الخوف عند الأطفال

    • من الطرق التي نقوم بها لمعالجة البالغين عندا الخوف في كثير من الأحيان نقوم باستخدامها عند معالجة الطفل.
    • نقوم بالتدريج بتعريض الطفل للمواقف التي تقوم بتخويفه ومن الأشياء الهامه هي ان نقوم بكشف عن السجلات القديمة للطفل ونتعرف ما هو الشيء الذى كان يخاف منه قبل مرحلة العلاج.
    • ان لا نقوم بمعاقبة الأطفال عندا خوفهم لان قد يؤدى ذلك الفعل الى زيادة المخاوف التي يعاني منها ومن الممكن ان يؤدى الى كتمان المشاعر وقد يحدث هذا الامر الأشياء الخطيرة على الأطفال ونحث الوالدين ان لا يقوم على هذه الأفعال الغير صحيحه ونقوم باستبدالها بالأشياء التي تدعم الطفل وتنمى مقدرته على ان يواجه المخاوف.
    • ان نقوم بمشاركة الطفل الذى يشعر بالخوف بالنشاط التحفيزي مثل قيام احد الوالدين بائن يلعب مع الطفل بالأشياء التي تسبب له الخوف مثل اللعبة التي تكون على شكل الوحش سيكون الطفل اكثر استجابة عند اللعب.
    • عند مرحلة الخوف الشديد لدي الأطفال يقوم المعالج باستخدام طريقة الاسترخاء ويتم القيام على عرض المقاطع الفيديو التي تشجعه ليواجه الخوف بالشكل الخيالي فيقوم ذلك بمساعدة الأطفال علي التخيل لطرق المواجه للموقف و الشيء الذى يخاف منه قبل تعرضه لها الحقيقة وتكون هذه الطريقة من الأساليب الاسهل للوصول لمعالجة الأطفال من الخوف.
    طالع المزيد :. التفاؤل والأمل على طريقة إبراهيم الفقي

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية