العنقاء ثالث المستحيلات عند العرب وباقي الحضارات

محتويات الموضوع :


    تعودنا كمصريين او كعرب بوجه عام ان نقول الجملة  التعبيرية الشهيرة "من رابع المستحيلات!"عندما نريد أن نؤكد استحالة حدوث شيء ما أو الاندهاش بشيء قد حدث وكان من رابع المستحيلات أن نتوقع حدوثه وذلك مما يؤكد تواجد ثلاث مستحيلات أخرى في الثقافة العربية والتي في أغلب الأحيان لن نعرفها.


    وكما نلاحظ بأننا نتمسك بالمرتبة الرابعة وكأنها يمين مغلظ، فما هي هذه المستحيلات الثلاثة الباقية وما هو المستحيل الثالث بالأخص. تحدث تراثنا العربي القديم عن حكايات وقصص، والعرب كان يعلم بأن بالبعض منها هو من صنع خيال أحدهما فقط لأنها لا توجد على أرض الواقع، لذلك تم الإجماع فقط على ثلاثة مستحيلات، حيث قال بعض الشعراء القدامى:"ولما رأيتُ في بَني الزمانِ ولا بهِم خلٌّ وفيٌّ، إلى الشدائد أصطفي أيقنتُ حيناها بأن المستحيل ثلاث: الخِل والوفي والغُولُ والعَنقاءُ".
    دائما نقوم "من رابع المستحيلات ذلك.." ولكنها ما هم الثلاث مستحيلات لدى العرب؟
    هيا لنتعرف عليهم...

    المستحيل الأول: الخِل الوفي

    هو تلك الصديق الذي جميعاً نحلم به يبحث عنه كل إنسان طوال مرحلة حياته، او لوحتي شخص يشبهه في المواصفات والطباع شخص يكون قريب منه أملا في الحصول على الإخلاص والمحبة.

    المستحيل الثاني: الغول

    إذا كان جيلنا الحالي يعتمد في حاضره على تغذية خياله من خلال الإنترنت، كما أنه يستمتع أيضاً بأفلام أكل لحوم البشر و مصاصي الدماء، فأن الأجيال القديمة التي كانت لا يتوفر لديها ذلك الإمكانيات من التطور كانت تعيش حياتها على بعض القصص مثل "أمنا الغولة" المخيفة المرعبة والتي كانت تروي الجدة والجد كل ليلة، عن صورها وهيأتها البشعة والتي كانت تتمثل في هيئة وجه مخيف وبه عين مشقوقة بالطول، ويتطاير منها الشرار، وكانا يتم ترهيب الأطفال وتخويفهم منه.
    أصعب 3 لغات في العالم | مدهش

    المستحيل الثالث: طائر العنقاء

    • وهو حديث موضوعنا اليوم ويعتقد أن ذلك الطائر طائر ضخم أسطوري له فوق رأسه ريشتان يمتدان إلى الخلف بالإضافة إلى منقاره الطويل، ويسمى بطائر العنقاء بسبب طول عنقه، كما تقول بعض الروايات الأخرى بأنه سمي بذلك الاسم لتواجد طوق حول عنقه أبيض.
    • وتقول رواية أخرى أيضاً زعمت بأن ذلك الطائر من المخلوقات النبيلة وعاش من 500 عاماً إلى 1000 عاماً، وحينما شعر بالموت قام ببناء محرقة وغني بها اغنية روعة رددها الناس، لا يعد أحد يغنيها تبدد جسمه في المحرقة، ثم أصبح رماداً ومن ثم عادا بعد ذلك حياً من بين الرماد.
    • لم تنتهي حكاية طائر العنقاء ثالث المستحيلات بعد بل نكاد نكون في بدايتها.

    حكاية طائر العنقاء ثالث المستحيلات عند العرب وفي الحضارات القديمة

    • من تكون أنت أيها الطائر العنقاء..؟ لدى الفراعنة حيوان ذات جسم اسد ومنقار نسر.. ولدى اليونان طائر يبيض ويغني ويدعى بــ"الفينيق"..ولدى الصين له رأس ديك وذيل سمكة ويسمونه بــ"الرخ".
    • "وكما أوضحنا منذ قليل بأنه معروف لدى العرب بالعنقاء باختلاف الغرب معروف لديهم بالفينيق، ويسمونه طائرا، إلا أنه قريب من الحيوانات، وأما عن الحضارة الأسيوية فيعرف لديهم كما يعرف لدى الصين بــ" الرخ"، وارتبط بشيئين في الثقافة البشرية الأول هو أنه "اسطوري" لا يراه أحدا، والشيء الثاني هي مقدرته عندما يعود من الفناء، لكنه كيف كان شكله الذي تخيله له أصحاب الحضارات القديمة والمختلفة.

    تقول الروايات والأساطير:

    بأن طائر العنقاء كان يعيش بشبه الجزيرة العربية، وكما اذكر من قبل أنه عاش نحو500 عاماً إلى 1000 وبعض الروايات تذكر أنه عاش 79،200 عاما وعلى ممر كل هذه الأعوام لا يتواجد غير طائر عنقاء واحد فقط، ويرجح سبب تسميته بالـ فينيق انتسابا لمدينة فينيقية، حيث أخذوا المصريين القدماء الأسطورة عنهم فقاموا بتسمية الطائر على اسم المدينة

    دور طائر العنقاء لدى الحضارة الفرعونية

    • يلعب طائر العنقاء دوراً مهمًا للغاية لدى الفراعنة، وهو يتمثل في حيوان مركب أسطوري: وجهه ينتهي بمنقار كمنقار النسر ذات أجنحة متينة وقوية، جسده جسد أسد.
    • وهو معروف بكونه حارس وحامي لدى العالم الهليني بسبب قوته التي يمتلكها، فهو حامي لكنوز أبوللو بصحراء سيكتي، حرصاً من أن يسرقها أريماسب، وهو يحمي إناء الخمر ليونسيوس.

    طائر العنقاء لدى الصينيين

    يعتبر طائر العنقاء لدى إلى من الطور المميزة والتي تغني الكثير بها من الكُتاب والشعراء الصينيين، حيث قال فيه قه بو الكاتب الصيني في الكتاب الشهير له آريا بإنّ طائر العنقاء مميز بعنقه الذي يشبه كثيراً الأفعى، ورأسه التي تشبه الديك، وفهمه الذي يشبه العصفور وذيله يشبه كثيراً من ذيله السمكة، وظهره يُشبه السلحفاة، وأخيراً ألوانه المميزة والمتنوعة بالإضافة طول الذي يصل مترين تقريباً.

    طائر العنقاء لدى الحضارة اليونانية

    • فقد كتب الشاعر الإغريقي هيرودوتس عن أسطورة طائر العنقاء، وأوضح بأنه يأتي طائر عنقاء واحد  كل خمسمائة ويضع بيضه، ومن ثم يأخذه لمعبد الشمس المتواجد في مصر.
    • كتب أيضاً الكاتب كلاوديانوس في القرن الرابع الكثير من الأشعار والتي كتبت خصيصا لطائر العنقاء، أي أنه ذكر بأن هنالك طائر مخُلد حيث إنه باستطاعة العودة من موته إلى الحياة مرة أخرى ألا وهو طائر العنقاء، ويأخذ بستان مليء بالأزهار والأشجار الطبيعية مسكنني له، بالإضافة إلى أنه ليس معرضاً للموت أو الشيخوخة، كما أنه يردد ويغني بصوته بعضاً من الأغاني الجميلة.
    • وتقول رواية أخرى بأن "الذكر" من طائر العنقاء بقدرته أن يحيا بعد موته بعمره مرة أخرى وهذه بالطبع اساطير فلا عودة من الموت.
    طالع المزيد :. حقيقة لعنة الفراعنة ومن الذي اخترعها؟

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية