أسباب ونتائج الفتح الإسلامي لمصر

محتويات الموضوع :


     الفتح الإسلامي لمصر من المؤكد أنه من أكبر وأعظم الأحداث التي مرت بمصر وحدثت للمصريين، فما أعظم أن تنضم للإسلام وتكون جزءً من!، فما أعظم أن يقوم بفتحها عمرو بن العاص الذي كان وقتها تحت قيادة عمر بن الخطاب!، ومن المؤكد أن فتح مصر إسلاميًا له الكثير من الأسباب والأحداث وترتب عليه بعض النتائج والتي سنوضحها خلال مقالنا اليوم في موقع الفهرس.

    أسباب الفتح الإسلامي لمصر

    كان فتح مصر ناتج عن عدة أسباب تتمثل في:

    • مصر بها خير أجناد الأرض، فكما قال عنها رسول الله "صلى الله عليه وسلم"، وكيف لا يتم فتحها وقد ذكرها خير خلق الله.
    • أهمية مصر الاقتصادية والسياسية كان من أكثر الأسباب أهمية، فمصر بها شريان الحياة "نهر النيل"، بها الحضارات والتاريخ.
    • رؤية عمرو بن العاص لمصر بسبب سفره لها باستمرار وقت ما كان يعمل بالتجارة وما حجم الخير الذي كان بها.
    • على الرغم من الخلافات السياسية الداخلية والخارجية التي كانت بمصر في هذا الوقت، وعلى الرغم من أنه تم سلب كل ما بها من أخضر ويابس من المحتلين إلا أن عمرو بن العاص كان يدرك حجم الخير بها.
    • مصر قبل فتحها كانت دولة مسيحية وكان يسكن بها الرومان وهم يدينون بالمسيحية أيضًا، وعلى الرغم من ذلك كثُرت الخلافات والقتل بين أبناء البلد بعضهم البعض نظرًا لاختلاف المذاهب، وهذا كان سبب لفتحها أيضًا.
    • توسيع الدين الإسلامي برقع أكثر في الأرض، فمنذ أن قام رسول الله "صلى الله عليه وسلم" ببدء الفتح الإسلامي واستمر الخلفاء من بعده باستكمال المشوار، إلى أن جاء الدور على مصر التي كانت تدين المسيحية ولم يدخل بها الإسلام.
    • من أسباب الفتح الإسلامي لمصر تأمين ظهر المسلمين من خطر الروم الذين اتخذوا من مصر حكمًا لهم، ففتح مصر سيمنع الروم من الاحتكام بها كأخر ملاذ لهم في الأرض.
    • بهدف أن يدخل العرب حضارة جديدة بأرض جديدة، فقبل الفتح الإسلامي لمصر كان العرب محصورين في شبه الجزيرة العربية، وحتى الفتح الذي قاموا به كان في بلاد مجاورة مثل فلسطين، سوريا، العراق، فقد سنحت الفرص لفتح البلد التي طالما كان يسمعون عنها بالجاهلية وعن حضارتها.
    شاهد ايضا :. دولة السلاجقة العظام كيف بدأت وكيف سقطت

    قصر الحمراء يحكي تاريخ الأندلس الشامخ

    نصائح لمرضى قصور الشريان التاجي وعلاجه بالأعشاب

    كيف تم الفتح الإسلامي لمصر

    • على الرغم من أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب كان يخشى وقتها على الجنود والجيش الإسلامي من الدخول لإفريقيا إلا أن عمرو بن العاص كان محبًا لمصر خلال تجارته بها.
    • وبعدما انتصر على الروم في "معركة أجنادين" طلب من الخليفة أن يقوم بفتحها، ولكن طلبه لم ينال موافقة سريعة فتلقى بالرفض في البداية، ومن ثم تم قبول طلبه وتم إرسال الإمدادات له.
    • وقد توجه عمر بن العاص بجيوشه إلى مصر من خلال الطريق الحربي البري بعدما عبر كلًا من "سيناء، العريش: الفرما"، ليحاصر بابليون وينتصر عليه.
    • سقوط حصن بابليون سهل المهمة كثيرًا على الجيش الإسلامي فكان أكبر وأقوى حصن وقتها، ففور سقوطه سقطت باقي الحصون في الصعيد، الدلتا، ومن ثم الإسكندرية وانتهى حكم الرومان وبدأ حكم مصر بولاية عمرو بن العاص.

    ما النتائج المترتبة على فتح مصر إسلاميًا

    ترتب على الفتح الإسلامي لمصر الآتي:

    • تخلصت مصر من الكثير من العادات السيئة بها والتي كان أكثرها شيوعًا إلقاء عروس بالبحر بكر ما تسمى بهبة النيل.
    • لم يتم تقسيم الأرض ولكن تم فرض ضرائب من خلالها تم التعمير والإصلاح.
    • قام عمرو بن العاص باستكمال حفر قناة سيزوستريس والتي سميت فيما بعد "بخليج أمير المؤمنين"

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية