آخر ملوك حمير في اليمن والجزيرة العربية

محتويات الموضوع :


     آخر ملوك حمير في اليمن ، كانت مملكة حمير من ضمن الممالك القوية في اليمن والتي تعاقب علي حكمها العديد من ملوك حمير بنظام الحكم ( الملكي الوراثي) وكانت مملكة حمير قبل مجيء الإسلام دولة يعتنق معظم أهلها اليهودية، وقد دخلوا في المسيحية عقب غزو الأحباش لهم بعد إحراق آخر ملوك حمير للكثير من اليمنيين الذين اعتنقوا المسيحية وهنا كانت النهاية لملوك حمير في حكم اليمن واستيلاء الأحباش علي مملكة حمير بعد دخولهم لنجدة النصارى من الحرق في اليمن واليوم من خلال موقع الفهرس نستعرض آخر ملوك حمير في اليمن.


    نبذة عن مملكة حمير

    • تأسست مملكة حمير عام 110 قبل الميلاد في بلدة تسمي "ظفار يريم" حيث كانت من الممالك القوية جدا والتي تمكنت من القضاء علي جميع ممالك اليمن الأربعة القديمة وضمها لتكون قبيلة واحدة تحت إمرتها، كذلك كانت مملكة حمير اليمنية آخر الممالك التي وجدت في اليمن قبل الإسلام حيث كانت قبائل حمير تعتنق اليهودية قبل مجيء الإسلام ودخولهم فيه في القرن السابع الميلادي.
    • واعتمدت مملكة حمير في اقتصادها علي التجارة في بضائع اللبان والبخور والصمغ بالإضافة إلى اهتمامها بالزراعة، وكذلك اهتموا ببناء سدود صغيرة وقاموا بترميم سد مأرب القديم.
    اقرا ايضا :. أهمية وفوائد اتقان العمل وأثره على المجتمع
    ثعبان الطريشة الطائرة المصرية ( الحية المقرنة)

    آخر ملوك حمير " ذو نواس الحميري"

    • تعاقب علي مملكة حمير العديد من الملوك وكان "يوسف ايثار" والملقب بذي نواس الحميري هو آخر هؤلاء الملوك، كذلك مرت المملكة في أوائل القرن السادس الميلادي بالكثير من الاضطرابات بغرض استقلال بعض زعماء القبائل، كما قامت الكثير من الحروب الداخلية بين زعماء القبائل.
    • كان الملك ذو النواس هو آخر ملوك حمير وقد ولد في سنة ٤٦٨م  وتوفي في العام ٥٢٥م، وقضي حياته في نجران واعتنق الديانة اليهودية، وكان معروفا بقوته حيث واجه الغزو الحبشي في نجران وظفار، وجزيرة الفرسان، والمخا ،وباب المندب ومنطقة تسمي ركب، وآزرته العديد من القبائل في اليمن مثل قبيلة كندة، ومذحج، وهمدان، ومراد، واليزنيين وغيرهم مما زاد ذي نواس الحميري آخر ملوك حمير قوة وجعله قادراً علي فرض سيطرته بسهولة علي هذه القبائل.

    اضطهاد ذي نواس الحميري للمسيحيين الأحباش

    أجمع الرواة علي أن يوسف أو ذي نواس الحميري هو صاحب محرقة أصحاب الأخدود التي ذكرت في القرآن الكريم؛ حيث رأى أن استقرار مملكة حمير يتوقف علي القضاء علي المسيحيين الأحباش والذين جاءوا لنشر المسيحية في اليمن والتي كان أهلها يعتنقون اليهودية، ولذي نواس الحميري قصتان إحداهما قتل فيها غلام كانوا يدعو الناس لعبادة الله سبحانه وحده دون غيره، والثانية كانت عن أصحاب الأخدود والذين قام ذو نواس الحميري بإحراقهم لإيمانهم بالله سبحانه وحده عقب مقتل الغلام.

    قصة قتل الغلام_ أصحاب الأخدود

    • كان هناك فتي من بلدة نجران يدعي "عبد الله بن الثامر"  يعتنق المسيحية، وكان يدعو الناس لعبادة الله وحده، كما من الله عليه بإعطائه المقدرة علي شفاء الأبرص والأعمى والأكمه، فسمع به ذو نواس الحميري والذي أتي به وأمره بترك دينه ولكن الغلام رفض، فأمر ذو نواس بقتله، ولكن الله سبحانه وتعالى حفظ الغلام من جميع محاولات قتله، وبعد فشل ذي نواس في قتله أخبره الغلام
    • بأنه لا يستطيع قتله إلا إذا قال " بسم الله رب الغلام" وقد فعل ذلك ذو نواس ومات الغلام، فما كان من الناس إلا أن هتفوا قائلين " آمنا برب الغلام" وهنا أمر ذو نواس بغلق أبواب المدينة وحفر أخدود كبير أشعل النار بداخله وأتي بالحاضرين يعرض عليهم الرجوع عن إيمانهم ومن يرفض منهم أمره يلقيه في النار ومن يقبل بترك دينه يتركه، واستمر في إحراق الكثير من الناس الذين آمنوا بالله في ذلك اليوم وتركوا اليهودية ويروي أنهم كانوا أكثر من عشرين ألف فرد.
    •   وتمكن أحد الرجال من الهرب ويدعي " دوس ذو ثعلبان" حيث توجه إلي قيصر الروم ليطلب منه نجدة الناس من حرق ذي نواس الحميري لهم، فأرسل قيصر الروم جيشا يقدر عدده بسبعين ألف مقاتل، واستطاعوا في ذلك اليوم هزيمة ذي نواس الحميري والذي قام بإلقاء نفسه في البحر ليموت غرقا، فكان آخر ملوك حمير الذين خلفهم الأحباش في حكم اليمن من بعدهم.
    شاهد المزيد :. أسباب ونتائج الفتح الإسلامي لمصر

    دولة السلاجقة العظام كيف بدأت وكيف سقطت

    من هو قائد معركة حطين وما هي أسباب النصر؟

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية