مكتبة الإسكندرية القديمة منارة العلم وكيف انتهت

محتويات الموضوع :


     تعتبر مكتبة الإسكندرية القديمة من ضمن أشهر مراكز العلم القديمة في مصر والتي حوت مئات الآلاف من المجلدات العلمية والتي كانت عبارة عن لفائف من الورق البردي في شتى أنواع المجالات العلمية كالفلسفة والقانون والشعر والرياضيات ونتعرف اليوم في موقع الفهرس نوضح تاريخ إنشاء مكتبة الإسكندرية القديمة ومحتوياتها وأقسامها والعلماء الذين تعاقبوا علي أمانتها وكيف كانت نهايتها.

    تاريخ إنشاء مكتبة الإسكندرية القديمة

    • هناك اختلاف في الروايات القديمة حول تاريخ إنشاء مكتبة الإسكندرية القديمة وكذلك صاحب الفضل في تأسيسها، فقد ثبت في بعض الروايات أن "الإسكندر الأكبر" هو الذي أسس مكتبة الإسكندرية القديمة وذلك خلال الفترة بين عامي ( ٣٥٦- ٣٢٣ ق.م) بعد مجيئه إلي مصر كما أكدت بعض الروايات الأخرى أن البطالمة هم من قاموا بإنشاء هذه المكتبة.
    • وتحديداً في عهد " بطليموس الأول" والذي ينسب إليه تأسيس دولة البطالمة كما قد تولي حكم مصر في الفترة ما بين ( ٣٢٣- ٢٨٥ ق.م)  والذي قد وضع خطة تتبني مشروع تأسيس مكتبة الإسكندرية، ولكن ابنه " فيلادلفوس" أو "بطليموس الثاني" هو من قام بتنفيذ خطة والده في تأسيس مكتبة الإسكندرية القديمة.
    طالع ايضا :. جبل المقطم أخطر جبل في مصر

    خبايا واسرار هرم الملك منكاورع ومجموعته الجنائزية المذهلة

    عجائب الدنيا السبع القديمة وما تبقي منها

    أقسام مكتبة الإسكندرية القديمة

    تم تقسيم مكتبة الإسكندرية قديما إلي قسمين أحدهما خاص بالطبقة الحاكمة من ملوك وأمراء وهو القسم الأكبر وكان موجوداً في القصر الملكي الواقع في "البروكيوم"  والثاني ( القسم الأصغر) وكان متاح للعامة ومكان تواجده داخل معبد "سيرابيس"

    مجموعات المكتبة

    • شملت المكتبة مئات الآلاف من المصنفات العلمية في شتي أنواع العلوم والمعارف والتي كانت جميعها في صورة لفائف البردي، ويقال أن عددها بلغ ٤٠٠,٠٠٠ لفافة مختلفة المحتوى، بالإضافة إلى ٩٠,٠٠٠ لفافة مفردة تتحدث عن نوع واحد من العلوم لمؤلف واحد،
    • كذلك قيل أن عدد هذه اللفافات تخطي ٥٣٢,٨٠٠ لفافة، وهناك من أكد من المؤرخين أن عدد المجلدات التي كانت موجودة في المكتبة بلغ ٧٠٠,٠٠٠ مجلد، وكانت الكتابة علي وجه واحد فقط علي معظم هذه اللفافات.
    • وقد بلغ طول معظم لفافات البردي داخل المكتبة ٢٠ قدم، كما بلغ عرضها ١٠ بوصات تقريباً.

    أمناء مكتبة الإسكندرية القديمة

    تولي العديد من العلماء المشهورين آنذاك أمانة مكتبة الإسكندرية ومن أشهر هؤلاء الأمناء :

    • ديمترويس الفاليري، ويقال أنه أول من تولي أمانة المكتبة.
    • زينودوتس الافيسي.
    • كاليماخوس والذي يعد من أشهر أمناء مكتبة الإسكندرية القديمة، وينسب إليه الفضل في فهرسة جميع محتويات المكتبة بشكل كامل وذلك حسب موضوعاتها ( الطب، الفلسفة، القانون، الشعر، الملاحم..) كما قام بتقسيم المؤلفات كبيرة الحجم إلي أجزاء صغيرة تسهيلا لعملية تداولها داخل المكتبة.
    • أبولونيوس الروديس وهو تلميذ كاليماخوس.
    • ايراتوشيش وكان عالماً في الرياضيات والفلك والجغرافيا وكذلك كان عالماً اخباريا.
    • أرسطو فان وينسب إليه استخدام علامات الترقيم في النصوص اليونانية ووضع الفواصل بين الجمل.

    نهاية مكتبة الإسكندرية القديمة

    • شهدت مكتبة الإسكندرية القديمة حريقا مدمرا أدى إلى تلف محتوياتها وكان " يوليوس قيصر" هو الذي قام بإحراقها في العام الثامن والأربعين قبل الميلاد وذلك عندما علم بمساندة " بطليموس الصغير" للملكة " كليوباترا السابعة" ضده في الحكم فقام يوليوس قيصر بحصار بطليموس الثاني وكذلك إشعال النيران علي ١٠١ سفينة علي شاطئ البحر الأبيض المتوسط وبلغت النيران المكتبة ودمرت جميع محتوياتها.
    • بعد ذلك قام البطريرك " ثيوفليس الإسكندراني" بحرق الجزء الآخر من المكتبة ( القسم الأصغر) والذي كان موجوداً داخل معبد سيرابيس وكان تعليله لهذا الحريق أن المعبد الموجودة بداخله المكتبة أنه معبد وثني وذلك بعد أن أخذ موافقة من الامبراطور الروماني ثيودوسيوس الأول والذي أمر بهدم كافة هياكل الأوثان الموجودة في مصر وإحراقها تأييدا للدين الجديد والذي كان من ضمن أهداف أباطرة الرومان ترسيخه داخل مصر.
    طالع المزيد :. حقيقة قبر سيدنا ادم عليه السلام اين يقع ؟؟؟

    كل ما تود معرفته عن مدينة طليطلة التاريخية بالأندلس

    قصر الحمراء يحكي تاريخ الأندلس الشامخ

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية