الأساطير العربية القديمة المخيفة

محتويات الموضوع :


     لازالت الأساطير العربية القديمة عالقة في أذهاننا إلي اليوم فلطالما حكت لنا أمهاتنا وجداتنا عن تلك القصص الخيالية والمرعبة بغرض التشويق والتسلية مرة وبغرض التخويف مرة وأحياناً أخرى بغرض منعنا عن القيام بأشياء خاطئة كاللعب ليلاً واليوم وفي موقع الفهرس نتعرف علي أشهر تلك الأساطير العربية القديمة المخيفة وقصة كل منها وهل هي حقيقية فعلاً أم من فقط من وحي خيال الأمهات والجدات رحمهن الله.


    أشهر الأساطير العربية القديمة

    تعددت الأساطير العربية القديمة والتي كان مصدر معظمها من القري والأماكن الريفية ومنها ما كان جزء منه حقيقي ومنها أيضاً ما لا يمت للواقع بصلة وإنما كان يحكي للآخرين بغرض الإثارة والتسلية وبث الرعب في النفوس ومن أشهر الأساطير العربية القديمة: النداهة، وأمنا الغولة، والدب المتحول، وحمارة أو احمارة القايلة، والشمامة، والقطة السوداء، والعنقاء.

    أسطورة ( أمنا الغولة)

    • وهي أسطورة  من ضمن الأساطير العربية القديمة المخيفة وكانت تقص علي الأطفال في الماضي ومازالت تحكي للأطفال في الأماكن الريفية من قبل الأجداد وفحوى هذه القصة أو الأسطورة أنه كانت هناك امرأة جميلة متزوجة ولها أولاد ولكنها كانت تتحول ليلاً لغول بعين واحدة لونها أحمر وجسم ضخم وتأكل الأطفال وعندما علم زوجها بالأمر كادت أن تقتله ولكنها تركته من أجل أولادها.
    • وتعتبر هذه الأسطورة من أشهر الأساطير العربية القديمة وترتبط بأحد التماثيل الفرعونية والتي تسمي " سخمت" وذلك عندما بدأ التنقيب في الأقصر بحثاً عن معبد بتاح حتب فانهار جزء من المعبد أثناء الحفر ووقع في هذا الجزء سبعة أطفال كانوا يلعبون بجانبه ودفنوا هناك ولم يري لهم أثر.
    طالع ايضا :. حقيقة مكان غرق فرعون وجنوده بالتفصيل

    قصة النداهة وهل هي حقيقية

     أسطورة ( الدب المتحول)

    وانتشرت هذه الأسطورة حديثاً حيث كانت تتحدث عن امرأة قامت بشراء دبدوب كبير الحجم مصنوع من القطن وعند خروج هذه المرأة من المنزل كان يقوم بكل الأعمال المنزلية، حتي تعمدت ذات اليوم الرجوع إلي المنزل قبل موعدها لتكتشف من يقوم بكل ذلك في غيابها، فرأت الدبدوب يقوم بقلي البطاطس فألقي الزيت المغلي علي وجهها وشوهها.

    أسطورة النداهة

    وتروي هذه الأسطورة أن امرأة جميلة تخرج ليلاً وتجلس بجانب الماء، وتنادي علي الأشخاص المارين بصوت مرعب، فتسلب عقل الشخص المنادي عليه فيأتيها ويقترب من الماء حتي يسقط فيها، ويعثرون عليه في اليوم التالي غريقا، وهذه الأسطورة كانت تحكيها الأمهات لأطفالها لمنع خروجهم ليلا، ولا يعرف مدي صحة هذه الأسطورة.

    أسطورة ( العنقاء)

    وهي أسطورة ترجع إلي المصريين القدماء والتي نقلها إلينا المؤرخ هيرودوت الإغريقي، وتروي هذه الأسطورة أنه كان هناك طائر ضخم يشبه الصقر، ولونه ذهبي مائل للأحمر الناري وكان يرمز للخلود في الحياة وقد قتل هذا الطائر محروقا وعندما تحول إلى رماد عاد من جديد مرة أخرى بعد فترة من الزمن.

    أسطورة حمارة القايلة

    ويطلق عليها أيضاً احمارة القايلة أو أم حمار وهي من ضمن الأساطير العربية القديمة التي ترجع إلى بلاد الخليج قديما وتروي تلك الأسطورة أنه كان هناك حيوان شكله غريب وله رأس  وأرجل الحمار وجسم إنسان وله شكل وحش مخيف يأكل الأطفال الصغار الذين يخرجون في الظهيرة من منازلهم وكانت الأمهات والجدات تقص تلك الحكاية علي الأبناء لمنعهم من الخروج واللعب في وقت الظهيرة لشدة الحرارة هناك.

    أسطورة ( الشمامة)

    وتتناول هذه الأسطورة قصة جنية كانت تشم رائحة الأطفال الذين يخلدون للنوم ورائحتهم كريهة ولم يقوموا بغسل أيديهم وأسنانهم فتقوم هذه الشمامة بأذيتهم ولعل الغرض الأساسي من تلك الأسطورة علي الأطفال هو حثهم علي الاهتمام بالنظافة وغسل الأسنان واليدين قبل النوم.

    أسطورة القطة السوداء

    وهي ضمن الاساطير العربية القديمة والشهيرة حيث كانت القطة السوداء مصدر شؤم بالنسبة لهم ومنهم من يعتقد أنها جن وذلك لأن السحرة كانوا يستخدمون جماجم القطط السوداء في أسحارهم وتعويذاتهم في العصور الوسطى كذلك ساد اعتقاد بأن إطالة النظر في عيني القطة السوداء يجعلها تتحول لجن يقوم بإيذاء الشخص الناظر إليها أيضاً انتشرت أسطورة أخري متعلقة بالقطط وهي أن الأطفال التوأم يتحولان ليلا إلي قطتين لونهما أسود وإذا تعرض أحد أفراد المنزل لهؤلاء القطط بأي أذي فإن الأذى سيلحق فعليا ببدن الطفلين التوأم.

    طالع المزيد :. نساء الأمازون المحاربات في الأساطير الإغريقية

    أصعب 3 لغات في العالم | مدهش

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية