الأمل في الله هو كل شيء

محتويات الموضوع :


     الأمل في الله هو كل شيء  يعتبر الأمل في الله سبحانه هو الأرض الصلبة التي يقف عليها المؤمن ليواجه كافة تقلبات الدنيا وأوجاعها التي لا تنتهي فما يميز بين إنسان يملك الطاقة والصبر وقوة الاحتمال لمتاعب الدنيا أو لأي من كروبها وآخر نجده لا يملك لا طاقة ولا صبرا أمام نفس المصاب أو الكرب هو أن الأول كان لقلبه من الأمل في الله سبحانه نصيب فاعتبر أن مشكلته أو مصابه لن يستمر طويلاً وإنما مجرد ابتلاء وقتي ويزول لتبدأ بعده مرحلة جديدة في الحياة أفضل بكثير من سابقتها أما الثاني فلم ير إلا المصاب والألم وقد فقد الأمل في الله سبحانه في حل مشاكله فهو في اكتئاب دائم ومعاناة مستمرة مع كل مشكلة تقابله في هذه الحياة.


    كيف تكون الحياة من دون الأمل في الله 

    • بسم الله الرحمن الرحيم " ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون" صدق الله العظيم
    • إذا عدنا بالزمن للوراء لآلاف السنين، ونظرنا في حال سيدنا يعقوب عليه السلام وفقده لأعز أبناءه سيدنا يوسف عليه السلام، لرأينا أن سيدنا يعقوب لم يخلو قلبه من الأمل في الله في أن يعيد إليه يوسف منذ أول يوم فقده فيه، وقد أخبروه كذبا أن الذئب هجم علي يوسف وأكله، فما كان من يعقوب إلا أن قال  لأبنائه حينها "فصبر جميل والله المستعان علي ما تصفون"
    • ولم يخل قلب يعقوب من الأمل في الله للكثير من السنوات حتي أعاد الله له يوسف وكان علي عرش مصر.
    طالع ايضا :. دعاء شرب ماء زمزم ومتى يكون

    حكم عقوق الوالدين وجزائه في الدنيا والأخرة

    أهمية الصدقة للإنسان وفضلها عليه في الدنيا والآخرة

    وإذا لم نملك الأمل في الله في قلوبنا فسوف تكون الحياة من أسوأ ما يكون في أعين معظم البشر إلا من يرحمهم ربي؛ حيث:-

    • إذا فقد المريض الأمل في الله، فسوف تكون رحلة علاجه ومقاومته للمرض أطول بل قد تستمر معه باقي حياته، إضافة إلي الهم الذي لن ينجو منه ومن حوله بالطبع.
    • إذا فقد التاجر الذي خسر تجارته مرة الأمل في الله سبحانه، فلن يكرر محاولته وربما يخسر ثروة ومكاسب كثيرة، ربما لو أعاد المحاولة في التجارة مرة أخري لكانت من نصيبه.
    • كذلك إذا فقد الطالب الذي رسب في مادة أو أكثر الأمل في الله، فلن يكون لديه أي دافع للمحاولة والدراسة مرة أخري، مما يؤثر علي مستقبله العلمي والعملي بالسلب، وسيراوده الندم أكثر من مرة.

    حياتنا سوف تختلف كلياً إذا ما امتلكنا الأمل في الله

    • الأمل في الله سبحانه يعطينا رئة ثالثة نتنفس بها في هذه الحياة، ويجعلنا نري أن أي محنة أو كرب نمر به هو محطة من ضمن محطات هذه الحياة، فمن المعروف أن لا حزن يستمر ولا فرح كذلك، فإذا كان عندنا الأمل في الله سبحانه لواجهنا الحياة بطاقة إيجابية أكبر ولإختلفت نظرتنا لأي مشكلة نمر بها وأن الله لا محالة سيحل مشكلاتنا في أنسب وقت.
    • فالمريض يأمل في الله سبحانه وتعالي أن يكتب له الشفاء ويبذل أسباب الشفاء من علاج واهتمام بزيارة الطبيب بشكل مستمر حتي يكتب الله له شفاءه من مرضه، والتاجر الذي مر بخسارة كبيرة يستعن بالله سبحانه ويبدأ محاولا من جديد ولن يخيب الله سعيه أبداً، كذلك فالطالب الذي فشل في دراسته مرة، يعود ويبدأ من جديد ويستعن بالله حتي يكتب الله له النجاح والتفوق في دراسته.

    كيف يكون لديك أملا في الله سبحانه وتعالى؟

    هذه خطوات عملية واضحة لابد أن تقوم بها حتي يمتلئ قلبك بالأمل في الله سبحانه وتعالي:-

    • لابد من أن يكون إيمانك بالله قوياً، ولكي يكون الإيمان في قلبك قوي، حافظ علي فروضك من الصلاة واجعلك لك نصيبا من آيات الله قراءة واستماعا وفهما كل يوم.
    • اقرأ دائما قصصا لأناس مروا بتجارب سيئة وصعبة  وكانوا علي موعد مع الفرج بعد هذه الأحداث، باختصار القصص الإيجابية هي جرعة كبيرة للقلب ليمتلئ بالأمل في الله سبحانه وتعالى والقرآن الكريم والقصص الخاصة بالصحابة وغيرهم أيضاً تزخر بطاقة إيجابية كبيرة.
    • أحسن ظنك بالله سبحانه وتعالي، وسيؤتيك الله بحسن ظنك بين أمام عينيك ففي حديث قدسي لرب العزة سبحانه ما مفاده أن " أنا عند حسن ظن عبدي بي فإن كان خيراً فخير، وإن كان شرا فشر"

    طالع المزيد :. حكم العقيقة في الإسلام وشروطها وكيفية توزيعها

    اعرف الأشهر الهجرية بالترتيب ومعانيها

    اخلاق الرسول كيف كانت وما تأثيرها على من حوله

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    أسباب فقدان الشهية وكيفية علاجها

    أغرب الأماكن على سطح الأرض

    كيفية التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة إيجابية